أعراض القولون العصبي بين الحقيقة والخيال

بواسطة | فبراير 19, 2018 | الجهاز الهضمي, الصحة النفسية | 2 تعليقات

هل تعاني من القولون العصبي ؟

أراهن أنك تتعرض بين الفينة والأخرى لآلام في البطن مع انتفاخ وتجشؤ يرافقه ربما إمساك أو إسهال أو تناوب بين الإثنين، وعندما تستشير الطبيب في الأمر، تكون الخلاصة أنك تعاني من القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome – IBS) المعروف شعبيا ب (الأعصاب في المصران)… رهاني هذا ليس اعتباطيا، لأن القولون العصبي منتشر بكثافة كبيرة قل نظيرها، لدرجة أن البعض لم يعد يعتبره مرضا في حد ذاته خصوصا أن أعراضه تبقى في أغلب الحالات (أقول أغلب) ليست بتلك الحدة المعهودة في أمراض الجهاز الهضمي رغم أنها تبقى مثيرة للقلق والتوجس، كما أن علاجها لا يعتمد بشكل كبير على الأدوية الصيدلانية بقدر ما يجب تغيير نمط العيش والتغذية كما سنرى ذلك أسفله.

بالفعل فالقولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج من أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعًا حيث يُصاب به على أقل تقدير 11 في المئة من سكان العالم حسب بعض الدراسات الحديثة دون إقصاء أية دولة كيفما كان مستوى المعيشة فيها، رغم بعض الاختلاف الظاهر بين الدول، لكن نيجيريا حيث تم رصد أكثر من ثلث السكان مصابين بالقولون العصبي لا تختلف كثيرا عن إيسلندا (%31)، كما أن كولومبيا تزاحم الولايات المتحدة الأمريكية في نسبة الإصابة (حوالي 20%). أقل نسبة إصابة نجدها في فرنسا (4.7%) وتايلاند (5.7%)، لكن لا تعتبر هذه النسبة صغيرة بل كبيرة إذا ما قارناها “ببقية” الأمراض.

السؤال المحوري الآن هو هل كل من يعاني من الاضطرابات الهضمية المذكورة أعلاه هو مصاب بمشكل القولون العصبي ؟ وكيف يمكنك التمييز بينه وبين باقي مشاكل الجهاز الهضمي ؟ ومتى يصبح من الأفضل استشارة الطبيب في الأمر ؟ والأهم هو كيف يمكن علاج هذا المشكل الذي يجمع بين ما هو نفسي وعضوي ؟

أولا : ما هو القولون العصبي ؟

القولون العصبي اضطراب بالجهاز الهضمي ينتج عنه خلل بالجهاز العصبي للأمعاء، ولا يعني القولون العصبي وجود مشكلة عضوية، وإنما تكمن المشكلة بوجود خلل وظيفي في القولون وجدرانه على وجه الخصوص. يأتي القولون كرد فعل للجهاز الهضمي عند تعامله مع بعض المأكولات والمشروبات الحساسة للمريض، أو كنتيجة للقلق أو التوتر أو الضغط النفسي. هذا الخلل مؤقت ولكنه متكرر.

ثانيًا : ما هي وظيفة القولون ؟

القولون أو الأمعاء الغليظة أحد أهم أجزاء الجهاز الهضمي، وهو المسؤول عن الاحتفاظ بما يتبقى من طعام وامتصاص الماء والأملاح والمكونات المفيدة من الغذاء، والدفع بما يتبقى من طعام – بمساعدة عضلات القولون الطولية والمستعرضة – إلى الخارج على شكل براز إلى المستقيم حتى يتخلص منه الجسم بعد ذلك.

ثالثًا : هل القولون شائع أكثر عند الرجال أم النساء ؟

مرض القولون شائع أكثر عند النساء، فحوالي نسبة 75% من إجمالي المصابين بالقولون من النساء. وتعتبر الهرمونات الأنثوية وتغيراتها خلال الدورية الشهرية من عوامل الإصابة بالقولون لدى النساء.

رابعًا : كيف تحدث متلازمة القولون العصبي المتهيج ؟

على الرغم من أن الجهاز الهضمي يبدو في هذه الحالة وكأنه بصحة جيدة، إلا أنه لا يعمل بشكل سليم بالطريقة التي ينبغي أن يعمل بها. فالعضلات في الأمعاء تحرك الطعام وتدفع به من المعدة إلى المستقيم، وفي الحالة السليمة تتمدد هذه العضلات وتتقلص بوتيرة خفيفة ومتناسقة، مما يؤدي إلى تقدم الطعام في فترات زمنية محددة. لكن بعض الأشخاص يحدث لديهم تشنج في عضلات الأمعاء، ما يعني وجود العضلات في فترة تقلص لفترة أطول من الطبيعي. هذه التقلصات تسبب الألم وتضر بحركة الطعام داخل الأمعاء. إذا تم إبطاء هذه الحركات فهذا سيؤدي للإمساك، وإذا تم تسريعها فهذا سيؤدي للإسهال.

خامسًا : مِمَ يعاني مريض القولون العصبي ؟

🔺 من حالات الإسهال والإمساك المتعاقبة والمتقلبة.

🔺 من الانتفاخات لفرط حساسية الأعصاب في الجهاز الهضمي. فهناك فقاعات صغيرة من الغازات لا تسبب أي رد فعل أو ألم – بالنسبة للأشخاص العاديين – ممكن أن تكون مؤلمة مسببة انتفاخات لمرضى القولون العصبي.

سادسًا : ما هي أسباب القولون العصبي ؟

تختلف أسباب القولون العصبي وتتشابك بين مريض وآخر، ويمكن تقسيم هذه الأسباب إلى ما يلي :
.

✅ استهلاك مأكولات ومشروبات معينة تؤدي إلى تهيج القولون، ومن أمثلتها ما يلي :

👈 الأطعمة المليئة بالدهون والمشبعة بالزيوت.

👈 الأطعمة الحارة والمليئة بالتوابل.

👈 أطعمة ملوثة، أو غير منظفة تنظيفا جيدا.

👈 أطعمة غير محفوظة بشكل سليم.

👈 الخضراوات غير المطبوخة أو غير المطبوخة جيدا كالعدس والخيار.

👈 المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي.

👈 المشروبات الغازية أو المحالاة كثيرا أو صناعيا.

أسباب القولون العصبي

✅ عادات غذائية خاطئة :

👈 شرب الكحول.

👈 التدخين.

👈 تناول الوجبات السريعة بكثرة.

👈 عدم التريث أثناء تناول الطعام ما يؤثر بشكل سلبي على عملية الهضم.

👈 عدم شرب الماء بكميات كافية.

👈 شرب الماء خلال الأكل.

👈 اتباع حميات غذائية قاسية.

👈 ممارسة الرياضة مباشرة بعد تناول الطعام.

.
✅ أسباب نفسية :

الأسباب النفسية عامل مهم من العوامل المسببة لمتلازمة القولون المتهيج مثل :

👈 القلق.

👈 التوتر.

👈 الضغط النفسي.

👈 الاكتئاب والحزن.

👈 التأثر بكل صغيرة وكبيرة حولك بالحياة.
.

✅ الإجهاد

أي ممارسة الأعمال الشاقة المجهدة لفترات طويلة دون أخذ قسط من الراحة..

✅ الهرمونات بالنسبة للنساء خاصة في فترة الطمث.


سابعًا : ما هي أعراض القولون العصبي؟

في الحقيقة تختلف أعراض القولون من مريض لآخر، فلا يمكن الجزم بأن مريض القولون يعاني أعراضًا محددة بذاتها، ولكن في الوقت ذاته فهناك أعراض مشتركة بين جميع مرضى القولون. وغالبا ما يسبب القولون أعراض عضوية وترافقه أخرى نفسية وجسدية في آن واحد.

 

✅  الأعراض الشائعة أو المباشرة :

🔺 اضطرابات في وظيفة القولون : آلام في الشق الأيمن أو الأيسر أعلى البطن- وهي أكثر الأعراض شيوعًا.

🔺 انتفاخات في البطن غالبًا ما تكون بعد تناول الطعام.

🔺 الإحساس بعدم الراحة بعد تناول الطعام.

🔺 آلام في المعدة.

🔺 إسهال و/أو إمساك متعاقب.

🔺 تغيرات تطرأ على البراز : فقد يكون صلبًا جافًا في حالات الإمساك، وقد يكون رخوًا سائلا في حالات الإسهال.

✅  الأعراض غير المباشرة أو غير المشتركة مع جميع المرضى :

🔺 عدم الرغبة مطلقًا في تناول الطعام وعدم الشعور بالجوع من الأساس.

🔺 وجود إفرازات مخاطية في البراز.

🔺 الرغبة في الذهاب إلى الحمام، وفي نفس الوقت عدم القدرة على ذلك.

✅ أعراض نفسية :

🔺 اكتئاب نفسي وتغيرات مزاجية.

🔺 قلق مفرط.

🔺 توتر.

🔺 إجهاد عقلي.

🔺 نوبات قلق أو فزع.

🔺 الخوف خاصة من أشياء كانت معتادة للمريض في السابق.

🔺 وسواس قهري مرتبط بالمرض.

✅ أعراض ناتجة عن أمراض أخرى من نفس طينة القولون العصبي :

🔺 زيادة في معدل ضربات القلب لدى البعض.

🔺 اضطرابات وظيفية في أجهزة الجسم الأخرى مثل آلالام المفاصل والعضلات والصدر والكتفين.

🔺 الشعور بالاختناق.

🔺 صعوبة البلع.

🔺 بـومزوي.

🔺 الغثيان والتعب الشديد.

🔺 البواسير بسبب حالات الإمساك أو الإسهال المتعاقبة.

🔺 اضطرابات النوم.

🔺 متلازمة التعب المزمن.

ثامنًـا : لِمَ ليس من السهل تشخيص القولون العصبي وتحديد أعراضه بدقة ؟

هناك أمراض عضوية تتشابه في أعراضها مع مرض القولون العصبي، وهو ما يجعل تشخيص القولون ليس بالسهل، بل إن الكثير من الأطباء يجعلونه في آخر اللائحة – حتى يتم التأكد من العديد من الأمراض التي تسبب نفس الأعراض تقريبا، ومن أمثلة ذلك :

⏪ التهابات الأمعاء الطفيلية مثل الأمبيا أو الجارديا، أو البكتيرية مثل السل.

⏪ وجود قرحة في المعدة أو الإثنى عشر.

⏪ وجود حصوة في المرارة – خاصة عند النساء في الأربعينات.

⏪ المغص المتكرر من انسداد المرارة.

⏪ سرطان القولون- خاصة عند كبار السن.

⏪ أمراض الأمعاء الإلتهابية مثل مرض كرون و التهاب القولون التقرحي في بعض أشكالها غير النمطية. 

⏪ التهاب غدة البنكرياس المزمن.

وبالتالي، فنحن ننصح الشخص المصاب بالأعراض السابقة الذكر باستشارة الطبيب لتحديد طبيعة الأعراض التي يعاني منها، وبالتالي نوع المرض بدقة، حيث يستطيع الطبيب الماهر تشخيص الحالة بناءً على استبعاد أعراض أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، مع سؤال المريض عن نوع المأكولات والمشروبات المرتبطة بالحالة، علاوة عن سؤاله عن عاداته الغذائية والتي قد تكون خاطئة مسببة القولون العصبي، بالإضافة إلى استفساره عن حالته النفسية، إلخ…

تاسعًا : هل القولون مرض مزمن ؟

نعم، القولون مرض مزمن باعتباره خلل متكرر في الجهاز الهضمي، ولكن في بعض الحالات قد يختفي نهائيًا خصوصا إذا تم اتباع النصائح الخاصة بالأكل ونمك العيش بانتظام.

عاشرًا : كيف يُعالج القولون ؟

لا يوجد علاج نهائي لمرض القولون باعتباره مرضا مزمنا، ولكن العلاجات المقترحة تُستخدم لعلاج الأعراض.

 

✅ العلاج الدوائي :

باستخدام أدوية يصفها الطبيب، دورها تخفيف أعراض المرض وليس القضاء عليه نهائيًا. تستخددم الأدوية في حالات القولون لعلاج آلالم المعدة والأمعاء والانتفاخات والغثيان واضطربات التبرز من إمساك وإسهال، بالإضافة إلى الأدوية الأخرى التي من شأنها تحسين الحالة النفسية للمريض.

علاج أعراض القولون العصبي

✅ اتباع بعض العادات الصحية السليمة :

اتباع نمط عيش صحي من شأنه التخفيف من حدة المرض بدرجة كبيرة، ومن أمثلته ما يلي:

👈 شرب كميات معتدلة من الماء.

👈 ممارسة الرياضة.

👈 الابتعاد عن المأكولات الدسمة والمشبعة بالدهون.

👈 الابتعاد عن الأطعمة الحارة المليئة بالتوابل.

👈 تناول الخضراوات والفواكة التي لا تثير القولون “كل مريض يكون أدرى بها”.

👈 التقليل من استهلاك الكافيين.

👈 تفادي التوتر والقلق كلما أمكن، مع ضرورة التعامل مع المشكلات بشكل مختلف.

👈 الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين.

✅  العلاج المنزلي :

👈 تناول زيت الزيتون.

👈 تناول التين والتفاح.

👈 تناول بذر العنب.

👈 تناول مشروب الشمر المسحوق.

👈 تناول الشاى الأخضر بدون سكر.

👈 مشروب الكراوية، ومشروب الزنجبيل.

✅ العلاج النفسي السلوكي : أفكار عامة يمكن للمهتم البحث عنها على النت.

👈 التنويم الإيحائي الطبي.

👈 المعالجة الاسترخائية.

👈 الارتجاع البيولوجي.

 

 لطرح أسئلتكم واستفساراتكم حول الموضوع أعلاه، المرجو ترك تعليقاتكم أسفله…