أهم 10 قواعد صحية لمحاربة البواسير

بواسطة | مايو 25, 2018 | الجهاز الهضمي | 0 تعليقات

إذا كنت سعيد الحظ ولم تصب طوال حياتك بالبواسير، فاعلم أن أزمة المرض مؤلمة للغاية، ويمكننا مقارنتها بسهولة بآلام الكلي والضرس مع تفصيل جوهري وهو أن المرض يصبح حاجزا أمام وظيفة فيزيولوجية حيوية وتقريبا يومية للجسم : التغوط. لتصبح معاناة المريض مضاعفة : آلام مبرحة تذهب بالنوم وصعوبة ما بعدها صعوبة في إخراج فضلات المعي الغليض.

لهذا، يصبح من المهم اتخاذ بعض الاحتياطات لتجنب انتفاخ البواسير الذي يحدث في زمن قياسي وبدون أي سابق إنذار… هذه الاحتياطات لا تخص فقط الوقاية من الإصابة بالبواسير بل تشمل حتى المصابين بها أصلا لأن تجاوز هذه النصائح الثمينة لا ينتج عنه إلا المزيد والمزيد من الآلام وربما المضاعفات التي تطرقنا إليها في موضوع سابق.

فيما يلي، أهم عشرة نصائح وقائية لتفادي أو للحد من التمدد المفرط للأوعية الدموية المعروفة بالبواسير :

ممارسة نشاط بدني بشكل منتظم (باستشناء ركوب الدراجة أو الفروسية) : 20 دقيقة من المشي أو الركض أو السباحة يوميا يبقى كاف لتسهيل عمل الأمعاء وتقوية العضلات.

لمحاربة الإمساك الذي يسبب البواسير، ننصح بالإكثار من تناول المواد الغنية بالألياف مثل الخضر والفواكه والحبوب الكاملة، وشرب الماء بكميات كافية (1.5 لتر على الأقل في اليوم)

من المستحسن تفادي المواد المنبهة مثل القهوة والخردل والتوابل، مع التقليل أيضا من النشويات والسكريات خصوصا “السريعة”

 

الوزن الزائد والسمنة من العوامل الرئيسية التي تتسبب في انتفاخ البواسير، لذلك يجب تفادي الإصابة بها أو الاسراع في التخلص منها.

الذهاب إلى المرحاض بمجرد الشعور بالحاجة إلى التبرز مع تنظيف منطقة الشرج باستعمال الماء الدافئ ومناديل لينة معقمة غير ورقية.

تجنب مراوحة الخطى في مكان واحد أو الجلوس لفترات طويلة أو حمل الأثقال

داوم على ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن، وتجنب ارتداء ملابس ضيقة. 

 

إذا ظهر أن جميع هذه الاحتياطات لم تأتي بالنتائج المرجوة، لا تتردد في استشارة الطبيب الذي سيتأكد من التشخيص، ويصف بعض الأدوية المساعدة لتغيير نمط العيش الذي تطرقنا إليه أعلاه.

 لطرح أسئلتكم واستفساراتكم حول الموضوع أعلاه، المرجو ترك تعليقاتكم أسفله…