كيف اقوم بتنظيف ختان طفلي

بواسطة | نوفمبر 6, 2017 | أنا أم | 0 تعليقات

خلال السنوات الأخيرة، تحسنت كثيرا ظروف خثان الأطفال حيث أصبح يقوم بها طبيب أو ممرض خبير في المجال، وضاقت السبل أكثر فأكثر على “المعلمين” التقلديين، وبالتالي تضاءلت المضاعفات التي كانت تشهدها عمليات الختان سابقا. إلا أن هناك جانب من الجوانب المرتبطة بالختان لا يزال يعاني من عدة مشاكل مرتبطة أساسا بفترة ما بعد عملية الختان : وأتكلم هنا عن تنظيف الجرح حيث يتقاعس الكثير من الامهات و الآباء عن الاستجابة لإرشادات الطبيب حول الكيفية المثلى لتنظيف الجرح حتى نتفادى العديد من المضاعفات خصوصا التعفنية منها وحتى يلتئم الجرح بسرعة ودون نذوب.

الفيديو المرفق مع هذا الموضوع يشرح بالتفصيل طريقة تنظيف جرح الختان، كما تجدون أسفل التسجيل نص ما تم التطرق إليه بالعربية الفحصى بالنسبة للإخوة الناطقين باللغة العربية الذين يجدون ربما صعوبة في فهم بعض مصطلحات الدارجة المغربية.

عبر هذا الفيديو القصير سأحاول التطرق إلى مرحلة مهمة من مراحل الختان وهي مرحلة تنظيف جرح الختان بعد عملية الختان. إذ ألاحظ أن أكثر الآباء لا يأخذون هذه العملية على محمل الجد رغم التفسيرات والشروح التي يقدمها الطبيب في هذا الشأن متذعرين بأن الختان انتهى والسلام، رغم أن عملية التنظيف مهمة للغاية لأنها تساعد على سرعة إلتآم الجرح والتخلص من الأوساخ التي يمكن تتواجد في تلك المنطقة مما قد يؤدي إلى تقيحات على مستوى القضيب وحتى التهابات بولية قد تتسبب على أقل تقدير في صعوبة تبول الطفل، ناهيك عن تراكم الأوساخ على مستوى رأس القضيب المعروف بالحشفة، وقد يؤدي ذلك إلى الانسداد الكلي أو الجزئي لفتحة البول، وبالتالي أيضا استحالة أو صعوبة التبول.

ويمكن تفادي هذه المضاعفات بالتنظيف الجيد للقضيب وخصوصا لجرح الختان عبر عمليات بسيطة للغاية لا تحتاج إلا لأقل من دقيقة بمعدل مرتين في اليوم، كما أنها لا تؤذي طفلك البتة كما قد يتذرع بعض الآباء.

المرحلة الأولى تتمثل في التخلص من الضمادة التي يلفها الطبيب على جرح الختان بعد الانتهاء من العملية… ويمكن إزالة الضمادة في نفس اليوم أو في اليوم الموالي حسب الإرشادات حيث يمكن استعمال أحد المنظفات الطبية مثل تلك التي تحتوي على مادة polyvinylpyrrolidone المعروفة بالبيتادين المخصصة للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم السنتين أو البخاخات التي تحوي مادة Chlorhexidine وهي المستعملة في الفيديو أعلاه.

نقوم برش الضمادة جيدا حتى تسهل عملية إزالتها وحتى نتفادى إصابة الختان بجروح. نقوم أيضا برش الضمادة من الداخل حتى لا تلتصق أطرافها ببعضها البعض ولإتمام إزالة الضمادة دون مشاكل.

المرحلة الثانية تتمثل في تنظيف الجرح نفسه. ولا يمكن أن يتأتى ذلك دون إظهار الجرح الذي يتواجد تحت ما تبقى من الجلد الذي تمت إزالة الجزء الأمامي منه المعروف بالقلفة. لذلك يجب إرجاع الجلد قليلا إلى الخلف دون أدنى ضغط تلافيا لتمزق الغرز – إن وجدت –  ليظهر مكان الجرح ومن تم يتم استعمال المنظف من جميع الجهات وخصوصا أسفل فتحة التبول.

أخيرا، يتم استعمال ضمادة أو قطن مبلل لتجفيف المنظف عبر الضغط برفق على المكان المنظف، لأن ترك المكان مبللا أو غير جاف قد يسبب تكاثر الباكتيريا خصوصا إذا اختلط بالبول أو قد تلتصق الحفاظة بسائل التنظيف، وعند محاولة تغييرها قد يحدث جرح غائر على مستوى الختان.

بالطبع، طفلك لن يدعك تقومين بتنظيفه بكل سهولة، وبالتالي يجب طلب المساعدة لمحاولة تثبيت الأطراف السفلى كما يظهر في الفيديو وكل ذلك لمصلحة طفلك، وحتى لا يضطر الطبيب إلى إعادة تنظيف الجرح بطريقة أكثر عمقا وربما أكثر إيلاما للطفل المخثن حديثا.