ما هي مكونات المفاصل وأنواعها ؟

بواسطة | سبتمبر 23, 2017 | الجهاز الحركي | 0 تعليقات

نصف الحقيقة كما هي العادة 


أكثر ما يعرفه عامة الناس عن المفاصل و مكونات المفاصل أنها مكان إلتقاء العظام فيما بينها، وأنها تتيح الحركة. كما أنها قد تصاب بما يعرف بالبرودة أو حتى يختفي منها النسيج الغضروفي المعروف في اللغة العامية ب” الكروش “، مما يؤدي إلى الإصابة بآلام مبرحة ومتواترة لا ينفع معها دواء ولا علاج على المدى المتوسط والبعيد.

لا دخان بدون نار كما يقول المثل المعروف، وبالتالي فما ذكرناه أعلاه هو فعلا جزء من الحقيقة دون أن يكون كل الحقيقة : فالمفاصل لا تتيح الحركة فقط، بل إن بعضها لا يتحرك البتة، كما أن العناصر المكونة لها متعددة وتختلف من مفصل إلى آخر حسب الوظيفة الموكولة إلى هذا المفصل، وأيضا حسب تركيبه التشريحي والنسيجي والإكراهات الميكانيكية التي قد لا تساعده على إتمام مهمته.

 

تعريف وأنواع المفاصل

 

المفصل هو بالفعل مكان التقاء أطراف العظام. وقد يتعلق الأمر بعظمين أو أكثر كما هو حال مفصل الكتف أو المرفق مثلا. ويتم تقسيم المفاصل وفق تصنيف هيكلي أي حسب كيفية ارتباط العظام ببعضها البعض أو وفق تصنيف وظيفي ، بمعنى وفق نوع وعدد الحركات التي يتيحها.

وهكذا، يمكننا أن نميز بين – من الناحية التكوينية – بين 3 أنواع من المفاصل :

👈 هناك ما يعرف بالمفاصل الليفية : وهي مفاصل غير متحركة البتة، ويجمع بين العظام المكونة لها نسيج ليفي ما يلبث أن يتحول إلى نسيج عظمي. ومثال ذلك مفاصل عظام أعلى الجمجمة التي يصل عددها إلى ثمانية عظام كلها متصلبة، غير متحركة لدرجة أنك تظن أنها عظمة واحدة وليست عظاما متعددة.

مفاصل ليفية

👈 ثم هناك المفاصل الغضروفية :  وهي مفاصل قليلة الحركة كتلك الموجودة بين الفقرات أو في مفصل العانة… وهي معروفة لدى العامة بالديسك أو الكروش أو الزيت بين المفاصل.

المفاصل الغضروفية

👈 أخيرا، هناك ما يعرف بالمفاصل الزلالية أو “السينوفية”، وتشكل غالبية مفاصل الجسم، كما تمتاز بسهولة الحركة وفي عدة اتجاهات.

أنواع المفاصل الزلالية

 

تأخذ المفاصل الزلالية عدة أشكال حسب نوع وعدد الحركات المطلوب القيام بها، وأيضا حسب الإكراهات الميكانيكية التي تتعرض لها. ويمكننا التمييز بين 6 أنواع :

✅ هناك مفاصل يكون فيها سطح أحد العظمين المتقابلين كرويّ الشكل ليلائم السطح الآخر المقابل له المقعر أو الكأسيّ الشكل. هذه المفاصل التي تعرف بالمفاصل الكروية الحقية مثل الكتف والفخذ تتحرك بحرية تامة في جميع الاتجاهات، من ثني ومد ورفع وتقریب وتدویر…

المفاصل الكروية الحقية

⏪ في المفصل السرجي، ينقسم كل سطح مفصلي إلى جزئين مقعر و محذب، ليقابلهما على السطح المفصلي المقابل الشكل المعاكس أو المكمل : بمعنى مقعر يقابله محذب والعكس صحيح كما يوضح الرسم أسفله. والمفصل بذلك يتيح الحركة وفق محورين، لتسمح بحدوث الثني والمد والإبعاد والتقريب.

المفاصل السرجية

وأمثلة هذا النوع من المفاصل كثيرة، نذكر منها مفصل الرسغ والمفصل الذي يصل قاعدة الجمحمة بأول فقرة في العمود الفقري.

✅ نميز أيضا ما يعرف بالمفاصل اللقمانية أو الإهليجية، حيث يتشكل أحد السطحين المفصليين من بروزات إهليجية ثنائية تستند على سطح أقرب إلى المستوي منه إلى التجويف. وأمثلة ذلك المفاصل التي تجمع بين العظام الطويلة لليد وأصابعها.

المفاصل اللقمانية

⏪ أما المفصل الرزي فيشبه نسبيا المفصل الكروي الحقي من جهة كون الصفائح المفصلية تكون متكاملة فيما بينها : أحدهما مقعر والآخر محدب. لكنه تكامل ممتد على مستوى وحيد من الفضاء، ويالتالي فإنه لا يسمح بتأمين الحركة إلا في اتجاه واحد مثل الثني والمد.

المفاصل الرزية

صفائح هذا النوع من المفاصل يمكن أن تكون كروية الشكل أو على شكل ساعة رملية أو حتى على شكل برميل… وأمثلتها المفاصل التي تربط بين عظام أصابع اليد والمفصل الداخلي للمرفق.

✅ ننتقل إلى المفصل المداري أو المحوري الذي يتكون من صفائح مفصلية أسطوانية الشكل، مقعرة من جهة و محدبة من الجهة الأخرى للمفصل، ويشكل هذا فهي لا تتيح إلا نوعا واحدا من الحركة وهي الدوران حول محور المفصل مثل المفصل العلوي الذي يجمع بين العضمين المكونين للساعد.

المفاصل المحورية

⏪ أخيرا، هناك المفصل المسطح حيث الصفائح المفصلية مسطحة، وهي بذلك لا تتيح إلا حركة محدودة للغاية أو انزلاقا خفيفا بين الأسطح رغم أنه يمكن أن يتم في اتجاهات غير محدودة، كما هو حال المفاصل الموجودة بين عظام أعلى اليد ومفصل الكتف الذي يجمع بين عظمتي الترقوة واللوح.

المفاصل المسطحة

 مكونات المفاصل 


مفاصل جسم الإنسان يمكنها أن تتشكل من بعض أو جل العناصر التالية :

✅ بطبيعة الحال هناك أولا أطراف العظام المتقابلة التي نسميها السطوح المفصلية التي تقوم بعملية الحركة. هذه الحركة تحتاج إلى مجموعة من الدعامات أو المكونات المساعدة التي تضمن لها :

🔺 الحماية والاستقرار، وأيضا
🔺 الانزلاق بسهولة ويسر، مع
🔺 إمكانية التخفيف من الاحتكاك بين هذه السطوح المفصلية.


هذه الدعامات أو المكونات المساعدة هي :

✅ الغضروف المفصلي : وهو نوع من النسيج الضام الكثيف الذي يغطي السطوح المفصلية في المفاصل المتحركة.

✅ المحفظة المفصلية : وهو غلاف من الألياف المرنة التي تغطي المفصل من جميع الجهات.

مكونات المفصل

✅ الغشاء الزلالي : وهو غشاء على شكل تموجات أو طيات يغطي الوجه الداخلي من المحفظة المفصلية، ويقوم بتغذية السطوح المفصلية وترطيبها عبر افراز سائلي حليبي اللون يسمى السائل الزلالي.

✅ الأربطة المفصلية : وهي عبارة عن تجمع محكم من الألياف البيضاء القوية والمرنة التي تصل العظام ببعضها البعض.

✅ الأقراص المفصلية : وهي عبارة عن أجسام هلالية الشكل تتكون من نسيج غضروفي وألياف قوية ومرنة، تلعب دور الوسادة في بعض المفاصل مثل الركبة حيث تتيح امتصاص الضغط الناجم عن الحركة وأيضا تيسير انزلاق السطوح المفصلية.

أقراص مفصل الركبة

✅ الأوتار المفصلية : وهي حبال ليفية صغيرة تتيح ربط العضلات بالعظام.

✅ الجوارب الزلالية: وهي جيوب صغيرة مغلقة تتكون من النسيج الضام ومليئة بالسائل الزلالي. تتركز مهمتها في الحؤول دون الاتصال المباشر بين العظام والأوتار للحفاظ على سلامة هذه الأخيرة.


إذن، كما تلاحظون، فالمفصل ليس بالسهولة التي كنا نتصورها، لا من ناحية مكوناته أو الوظائف المنوطة به، مع العلم أن ما ذكرناه ما هو إلا غيض من فيض، فتبارك الله أحسن الخالقين.

 

 لطرح أسئلتكم واستفساراتكم حول الموضوع أعلاه، المرجو ترك تعليقاتكم أسفله…