الفقيه اللي كان تسناو باركتو دخل الجامع بلغتو ؟

بواسطة | أغسطس 9, 2014 | صيدلية الدواء | 0 تعليقات

أكثر ما قد يثير الطبيب عند مراجعة المريض، بعد وصف العلاج، هو أن يخبره بأن الدواء – اللي كٌونا كنتسناو براكتو – قد أدى إلى ظهور تلك الأعراض التي من المفترض أن الدواء قد وُصف ليعمل على إزالتها و علاج المرض – بمعنى أعطيك دواءاً ضد انتفاخ الأمعاء فيتسبب في انتفاخها أو دواءا ضد حموضة المعدة فيتسبب في الزيادة فيها…
.
في بعض الحالات قد يكون الأمر مفهوما ومتوقعا (مثال : أدوية الأعصاب أو النوم قد تتسبب في ازدياد الحالة أو الأرق في بداية العلاج، إلخ). لكن في بعضها الآخر فالأمر يصبح وكأن شخصا ما يقول لك بأنه كلما شرب الماء كلما عطش (حتى هذه يمكن أن تقع في بعض الأمراض ;)). إذا ما افترضنا جدلا أن الطبيب لم يخطأ التقدير وكان تشخيصه صائبا، فإن ما يبقى يؤرق هو تفسير هذه المظاهر : هل هو نفسي أو “تدلع” من المريض ، أم أن هناك أمورا أخرى ما زلنا نجهلها عن الدواء وعن جسم الإنسان.
.
.
لطرح استفساراتكم و ملاحضاتكم حول الموضوع، المرجو وضع تعليقاتكم أسفله…