الأجوبة المختارة في سلامة غشاء البكارة

بواسطة | يناير 3, 2017 | أنا امرأة, الجهاز التناسلي, ثقافة جنسية | 7 تعليقات

غشاء البكارة مرة أخرى… 

 
قمنا منذ حوالي سنتين بنشر موضوع حول غشاء البكارة حيث تناولنا فيه بعض الحيثيات التقنية من باب تعريفه، ووصفه من الناحية التشريحية والطوبوغرافية، والتدقيق في الاختلافات البيولوجية لهذا الجزء من الجهاز التناسلي للمرأة. كما أفردنا نصف المقال لكيفية كشف الطبيب لغشاء البكارة وكيف يتحقق من سلامته التشريحية. الموضوع صراحة متكامل وموضوعي، حيث حرصنا على عدم الدخول في متاهة الشرف والعفة التي يراد لهذا الغشاء الرفيع أن يمثلهما؛ وهو الذي يعتبر من الناحية الفيزيولوجية غير ذي جدوى، بل فقط بعض من مخلفات تطور الجنين في بطنه أمه إلى أنثى.
.
بالطبع، مثل هكذا مواضيع، تثير الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية… وما أدل على ذلك عدد الأسئلة والاستفسارات التي توصلنا بها وما زلنا نتوصل بها من نساء ورجال على حد سواء – خصوصا من شباب مقبل على الزواج – كلها تسأل عن غشاء البكارة… منها أسئلة موضوعية مهمة وأخرى ساذجة، بل هناك هناك أسئلة جريئة للغاية ليس بسبب مضمون السؤال الذي تعودنا على الإجابة عليه في إطار من الاحترام والتجرد، بل بسبب المضمون المرافق… وأترك لكم مهمة تخمينه…
.
أكثر الأسئلة التي توصلنا بها تمت الإجابة عليها في المقال السابق الذكر –  مما يدل على أن الكثيرين لا يطلعون للأسف على المواضيع من مقدمتها إلى خاتمتها –  بيد أن هناك بعضا من أسئلة لم يتم التطرق إليها أو التركيز عليها بالشكل الكافي في موضوعنا… وتتاح لنا الفرصة عبر السطور القليلة القادمة لعمل عصارة لمختلف الأسئلة الموضوعية منها، و حتى الساذجة والجريئة، حتى لا نستمر في كتابة نفس الأجوبة لأسئلة تتكرر و تتكرر و… ثم حتى تتبينوا بأنفسكم حجم الضغط المجتمعي والثقافي الذي نمارسه على بناتنا وعلى أبنائنا في نازلة أعطيناها أكثر من حجمها بكثييييير….
 

إليكم أجوبة أكثر 30 سؤالا يمكن أن تطرحها حول غشاء البكارة… 

 

1 – خلال الممارسة الحميمية، يمكن أن يحدث تمزق لغشاء البكارة، دون أن يكون هناك خروج للدم.

2 – ليس ضروريا أن يتمزق غشاء البكارة عند أول مضاجعة، وإن تمت المضاجعة بشكل كامل وعميق.

3 – غشاء البكارة لا يقي من التعفنات المهبلية.

4 – غشاء البكارة لا يغلق فتحة المهبل إلا جزئيا، وهو أعمق من موقع الفتحة بحوالي 2 سنتيمتر. وبالتالي…

5 – من المستحيل تقريبا فحص غشاء البكارة بدقة دون إبعاد الفخذين والشفرين الكبيرين والصغيرين، وقد يحتاج الأمر إلى عملية دفع للعجان (perineum) – وكأنكِ في المرحاض. وقد لا يفلح الأمر حتى بالنسبة للطبيب إلا بعملية مسحة شرجية يدوية (Rectal examination)…

6 – هذا يعني أن الفحص الذاتي لغشاء البكارة – بالمرآة أو بغيرها – ليس هينا، بل صعب للغاية بالنسبة لعامة الناس.

7 – لا يمكن أن نحدد بدقة تاريخ تمزق الغشاء… لكن يمكننا أن نعرف ما إذا كان حديثا أو قديما… وعندما نقول قديما فهذا يعني بعد 10 إلى 15 يوما من التمزق، قبل أن يبدأ الجرح في الإلتئام.

8 – إعادة تشكيل غشاء البكارة الممزق (Hymenoplasty) ممكنة، و يبدو أنها غير ممنوعة قانونيا – على الأقل في المغرب – حيث تدخل في مجال الجراحة التجميلية.

9 – إذا تعرضتِ لحادثة ما : محاولة اغتصاب، سقوط أو وثب أو تصادم، توجيه تيار مائي قوي جداً، الحساسية، العادة السرية أو أي شيء آخر يشمل منطقة البكارة… وحدث نزيف، يجب اخبار والديك بالأمر – خصوصا الأم التي تتفهم هذه الأمور – حتى يتم عمل اللازم وتوثيق المشكل تفاديا لمفاجآت ومشاكل المستقبل (…).

10 – تشخيص غشاء البكارة المطاطي يتم غالبا بعد الجماع – إذا لم يتم افتضاض البكارة بعد عدة محاولات… لكن بعض الأطباء – وفق تجربتهم – قد يشخصون هذه الحالة قبل الزواج، لكنه يبقى تشخيصا غير دقيق… التشخيص القبلي ينحصر أساسا في “هل الغشاء سليم أو لا، وأقدمية الافتضاض وبس”.

11 – في حالة غشاء البكارة المطاطي يمكن أن يحدث نزيف أو لا يحدث.

ترجمة صادقة لإنفصام الشخصية التي تعيشها مجتمعاتنا العربية

 
12 – الممارسة الشرجية لا تسبب افتضاض البكارة… لكن يجب عمل فحص طبي للتأكد من الأمر خصوصا في حالات الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب.

13 – بعض أنواع غشاء البكارة كالنوع الحلقي أو الهلالي – وخصوصا إذا كان مطاطيا – يجعل الفتاة التي لها سوابق أو مخاوف معينة، تندفع إلى فحص نفسها عبر محاولة البحث عن غشاء يعيق عملية الفحص، فلا تجده… فتُقدِّر أنها لم تعد عذراء، مع ما يلي ذلك من مآسي نفسية واجتماعية.

14 – يُمنع منعا كليا إدخال الأصابع أو أدوات التنظيف أو ما شابه إلى داخل المهبل حتى عند النساء المتزوجات، فهذا يؤدي إلى إمكانية الإصابة بأمراض إلتهابية تعفنية أو فطرية… إلى جانب احتمال تضرر البكارة عند الفتيات العذراوات.

15 – لا يمكن للطبيب أن يتأكد من ممارسة فتاة للعادة السرية أو لعلاقة جنسية وتأريخها كما يظن البعض. الفحص يتعلق فقط بالعذرية وبأية علامة غير طبيعية قد تظهر على مستوى الفرج وبداية المهبل مثل الجروح والالتهابات والانتفاخ والأورام…

16 – لا تحاولي التعامل بنفسك مع أعراض مرضية تظهر على مستوى منطقة الفرج كالحكة والآلام والاحمرار والانتفاخ وخروج إفرازات غير عادية… والأفضل استشارة الطبيب.

17 – جهاز الفحص بالصدى لا يمكنه التأكد من سلامة غشاء البكارة من عدمه… فقط الفحص السريري المباشر هو الذي يمكنه التحقق من الأمر.

18 – فيما يخص غشاء البكارة السميك، الذي لا يقبل الافتضاض، فالحل هو القيام بعملية جراحية بسيطة لا تأخذ أكثر من نصف ساعة، وتتم تحت تخدير موضعي، حيث يقوم الطبيب بعمل شق أو توسعة خفيفة لفتحة المهبل، يمكنكِ بعدها العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

19 – دم تمزق غشاء البكارة قد يخرج لأيام متتالية، وليس يوم الفض فقط.

20 – العادة السرية السطحية لا تتسبب في فض البكارة… أما الآلام التي من الممكن أن تعاني منها على هذا المستوى فهي غالبا ناتجة عن الاحتكاكات المتكررة، أو ربما الالتهابات التعفنية أو الفطرية التي قد تصيب هذه المنطقة الحساسة من الجسم.

الأخلاق لا تباع ولا تشترى

21 – غشاء البكارة لا يختفي تماما بعد افتضاضه، بل تبقى بعض من أجزائه حتى بعد الولادة الطبيعية.

22 – من الناحية الطبية الصرفة تعتبر العادة السرية أمرا عاديا عند غير المتزوجين المراهقين أو الشباب، بشرط ألا تصبح متكررة بشدة ومؤثرة على حياة الفرد وعلى سلوكياته…. خلاف ذلك، فالأمر قد يدخل فيما يعرف بفرط النشاط الجنسي أو النانفومانيا، أو حتى في إطار أمراض نفسية تكون سببا للحالة أو نتيجة لها كالاكتئاب والتوتر العصبي المزمن.

23 – لون دم فض غشاء البكارة ليس دائما وردي فاتح، ولا كميته قليلة لا تتعدى بضعة قطرات… الأمور تختلف من امرأة إلى أخرى.

24 – يمكن أن تبقى الفتاة “عذراء” حتى بعد عملية جنسية كاملة.

25 – يمكن أن يحدث افتضاض البكارة، دون الشعور بأية آلام.

26 – افتضاض البكارة في ظروف لا علاقة لها بالإيلاج أو العلاقات الجنسية حدث نادر، لكنه ممكن.

27 – لا يوجد جهاز ليزر أو ما شابه يثبت أنك فتاة “شريفة / عفيفة”… ولم تعملي أية علاقة جنسية أو قمت بممارسة العادة السرية في حياتك كلها، هذا ضحك على الذقون.

28 – المنظار الذي يتشدق البعض بقدرته على الكشف على “ماضيك” قد يتسبب في فقدك لعذريتك (جاء يكحلها [من الكُحْل] عماها). 

29 – افتضاض غشاء البكارة ليس هو السبب الوحيد لنزول الدم بعد العلاقة الحميمية (لأول مرة)، بل هناك مشاكل صحية أخرى كالتهابات وجروح المهبل وعنق الرحم… ويجب استشارة الطبيب، إذا استمر خروج الدم بعد كل علاقة حميمية.

30 – يمكن أن يقع حمل حتى وإن بقيت البكارة سليمة، بعد علاقة جنسية سطحية وحدوث قذف على مقربة من فتحة المهبل.

 

نرجو أن نكون قد وُفِّقنا في الإجابة على أكثر الإستفسارات التي تشغل بالكم حول موضوع غشاء البكارة… يمكنكم طرح بعض من الأسئلة التي لم يتم التطرق إليها أو ملاحظاتكم في خانة التعليقات أسفله.