شرب اللبن مع السمك و النخالية المبرقشة

بواسطة | سبتمبر 1, 2014 | التغذية الصحية, الجلد ولواحقه | 0 تعليقات

 
من بين المعلومات المغلوطة المنتشرة، بل والمتجذرة في مجتمعنا، شائعة أن الجمع بين الحليب أو اللبن مع السمك يعرض للإصابة بمرضي البهاق (البرص) والنخالية المبرقشة (لَبْهَق). بطبيعة الحال، هذه الفكرة الشائعة لا أساس لها من الصحة، بحيث لا يوجد في المكونات الغذائية للسمك أو مشتقات الحليب ما يثبت أن لأحدهما أو كليهما مجتمعين مضارا على الجلد؛ بل إن العكس يبدو هو الصحيح، خصوصا بالنسبة للأسماك التي تحتوي على مواد محافظة على البشرة مثل أحماض OMEGA 3.
.
فما يعرف بالنخالية المبرقشة (Pityriasis versicolor) ، فهو ناتج عن نقص أو انعدام إنتاج مادة الميلانين – المسؤولة عن لون الجلد – بسبب إفراز أنزيمات خاصة من طرف فطريات تستوطن جلد 90 في المئة من الناس تدعى مالاسيزيا (malassezia Furfur). وهناك العديد من العوامل التي تساهم في تكاثر هذه الكائنات الدقيقة وبالتالي ظهور المرض، مثل : الرطوبة والعرق والحرارة ونقص المناعة،إلخ… نُذَكِر أيضا أن هذا المرض غير معدي.
.
أما البهاق – الذي يتسبب في أضرار أكبر للجلد – فلم تعرف أسبابه بعد، رغم أن شكوكا كبيرة تحوم حول اجتماع عوامل مناعية ووراثية وعصبية وبيئية وراء الإصابة بالمرض.
.
إذن، فبالتأكيد لا توجد أية علاقة بين استهلاك اللبن مع السمك و بين هذين المرضين الجلديين. و يبدو أن مقولة «لا تأكلِ السمك وتشربِ اللبن” مصدره قاعدة نَحْوية وليس نصيحة طبية (يستخدمون الجملة لبيان حكم إِعرابي).
.
.

للاستفسار حول بعض جوانب الموضوع المتناول، المرجو ترك تعليقكم أسفله…